Skip Navigation Links
     الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الملتقى
أخبار و نشاطات
مقالات رأي
دراسات و بحوث
حقوق الانسان
المرأة و الطفل
التربية و التعليم
مجتمع مدني
ورشات عمل
مواقع صديقة
المدونة
صور عراقية
للاتصال بنا

عداد الزوار 230542
الزوار الحالي 22

27-أيار-2014 04:07:00
بعد انضمام الكتل الرديفة والقريبة منه.. دولة القانون يؤكد رفع مقاعده لأكثر من 110 مقعدا
الاهالي ريبورت

ذكرت مصادر بائتلاف دولة القانون، ان عدد مقاعد الائتلاف سترتفع الى أكثر من 110 مقعدا في البرلمان المؤلف من 328 مقعدا بعد انضام عدد من القوائم الرديفة والكتل القريبة منه، وهو ما يزيد من حظوظ رئيس الوزراء الحالي وزعيم ائتلاف دولة القانون في الحصول على ولاية ثالثة. واعلنت عددا من الكتل السياسية، يومي الأحد والاثنين، عن انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، حيث انضمت قوائم الوفاء العراقي في النجف، والتحالف الوطني في نينوى وديالى، والتضامن في ذي قار والكفاءات والجماهير في بابل وبغداد ما رفع عدد مقاعد الائتلاف لأكثر من 100 مقعد. كتلة "الوفاء للعراق" تؤيد المالكي وأعلن محافظ النجف عدنان الزرفي، عن انضمام "كتلة الوفاء للعراق" التي يرأسها الى ائتلاف دولة القانون، وتأييده لترشيح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة. وقال الزرفي في بيان إن كتلته "انضمت رسميا لائتلاف دولة القانون وهي تؤيد تولي رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة". وقال المتحدث الرسمي باسم محافظة النجف زياد الصالحي، ان كتلة الوفاء العراقي التي لها مقعدان في النجف، انضمت الى دولة القانون، وقررت دعم ترشيحه لولاية ثالثة. الكفاءات والجماهير بمقاعدها الثلاث كما اعلنت كتلة الكفاءات والجماهير برئاسة هيثم الجبوري، التي تملك ثلاث مقاعد انضمامها الى ائتلاف دولة القانون وتأييد ترشيح المالكي رئيساً للوزراء لولاية ثالثة. وقال موقع رئيس الوزراء، في بيان صحفي ان "رئيس الحكومة نوري المالكي استقبل في مكتبه، الأحد وفد كتلة الكفاءات والجماهير برئاسة هيثم الجبوري وجواد البولاني وإحسان العوادي"، مبينا ان "أعضاء الوفد الذي يمثل الكتلة اعلنوا عن انضمامهم الى ائتلاف دولة القانون". وأضاف الموقع ان "الوفد اعرب عن تأييده لترشيح المالكي رئيساً للوزراء لولاية ثالثة"، مشيرا الى ان "المالكي ثمن موقف كتلة الكفاءات والجماهير من انضمامها الى دولة القانون، واستعدادها المشاركة في تحمل المسؤولية الوطنية". كتلة التضامن في ذي قار وأعلنت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، ايضا عن انضمامها الى ائتلاف دولة القانون. وقالت الكتلة التي يترأسها الشيخ محمد مهدي الناصري، وتضم نائبا واحدا وهو علي طالب الذي فاز في الانتخابات الاخيرة بمحافظة ذي قار، انها نضمت الى ائتلاف دولة القانون بعد تأكدها من تقارب برنامج الكتلتين، مشيرة الى انها ستؤيد تولي المالكي ولاية ثالثة. تحالفا صلاح الدين ونينوى الوطنيان كما اعلن تحالفا صلاح الدين ونينوى الوطنيان، عن انضمامها الى ائتلاف دولة القانون وتأييد ترشيح نوري المالكي لرئاسة الوزراء لولاية ثالثة، مؤكدين ان حكومة الاغلبية هي الخيار الصحيح للخروج من عنق زجاجة المحاصصة الطائفية والقومية.. وقال وزير الشباب والرياضة والفائز عن تحالف صلاح الدين الوطني في الانتخابات النيابية الاخيرة جاسم محمد جعفر، في بيان حصلت "المسلة"، على نسخة منه، ان "تحالفه اعلن انضمامه الى ائتلاف دولة القانون والمساهمة في عملية تشكيل حكومة الاغلبية والتي يتبناها ائتلاف دولة القانون وما يلقاه هذا الخيار من تاييد عدد كبير من الكتل والائتلافات السياسية من اجل الخروج من عنق زجاجة المحاصصة الطائفية والقومية وتشكيل حكومة قوية بعيدة عن تاثير الكتل السياسية والزعامات السياسية". واضاف جعفر ان "منح اكثر من 720 الف مواطن صوته للمالكي لهو رسالة واضحة الى كل الذين يقفزون على الارقام والاصوات التي حصل عليها المتنافسون في الانتخابات الاخيرة وان هؤلاء منحوا ثقتهم بدولة رئيس الوزراء لتحمل المسؤولية لولاية ثالثة ولكن بعيدا عن سطوة قادة الكتل السياسية الذين لايهمهم مصلحة الشعب بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية". وتابع وزير الشباب والرياضة انه "جرى التنسيق مع تحالف نينوى الوطني ايضا للانضمام الى ائتلاف دولة القانون والمشاركة في تحمل المسؤولية وتوحيد المواقف والرؤى حيال القضايا التي تهم المواطن العراقي وتفويت الفرصة لاعداء العراق والتصدي للعدوان الذي يتعرض له العراق داخليا وخارجيا". واوضح الوزير ان "التحالفين يضمان ثلاثة نواب وهم جاسم محمد جعفر من صلاح الدين وحنين قدو من نينوى والسيدة نهلة حسين من نينوى ايضا فضلا عن النائب عباس البياتي امين عام الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق الفائز عن العاصمة بغداد". وحل ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي بالمرتبة الاولى في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الـ30 من نيسان الماضي، بحصوله على 95 مقعدا، فيما حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية بـ34 مقعدا، في حين حصل ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم على المرتبة الثالثة بـ31 مقعداً، وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني على 25 مقعدا، وحصل ائتلاف متحدون بزعامة اسامة النجيفي على 23 مقعدا، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على 21 مقعدا وحصل الاتحاد الوطني الكردستاني على 21 مقعدا، فيما حصلت القائمة العربية بزعامة صالح المطلك على عشرة مقاعد، وحركة التغيير على تسعة مقاعد.
 

شبكة الاعلامين العراقيين لمناهضة العنف ضد المرأة و الطفل
مقالات
تحقيقات
»

»

»

»

»
اخبار و تقارير
صور
HyperLink